تحليل النص

تخضع تقنية تحليل النص الفلسفي إلى مجموعة من المراحل الواجب إتّباعها بغية الوصول إلى النتائج المرجوّة. هذه المراحل هي كالتالي:

المرحلة الأولى: قراءة النصّ عدّة مرّات (3-4 مرّات).

المرحلة الثانية: إستخراج العبارات غير المفهومة بهدف فهمها.

المرحلة الثالثة: قراءة النصّ مرّة أخيرة بعد فهم العبارات الصعبة.

المرحلة الرابعة: تحويل النصّ إلى إشكالية، بمعنى آخر، صياغة الفكرة الرئيسة التي يدور حولها النصّ، وتحويلها إلى إشكالية، عن طريق طرحها كسؤال "ما هو السؤال الذي تقدّم الأطروحة حلاً له؟". لكي نكتشف أطروحة النصّ يجب ان نجيب عن الأسئلة التالية: ماذا يثبت الكاتب؟ ماذا يطرح؟ عمّاذا يدافع؟ ما هي الفكرة التي يريد التوصّل إليها؟ بماذا يريد إقناعنا؟ ماذا يريد إفهامنا؟ ما هي الفكرة الأشدّ أهميّةً وحضورًا في النصّ؟

المرحلة الخامسة: الإجابة على السؤال الذي طرحناه ولكن ليس نقلاً من النصّ بل بطريقتنا الخاصة وأسلوبنا الشخصي، مع الأخذ بعين الإعتبار بتلخيص النصّ إذا كان كبيرًا، أو توسيعه إذا كان صغيرًا، وذلك بالإستناد إلى المعلومات التي درسناها سابقًا.

المرحلة السادسة: أن نقوم بعملية نقدية للنص بطريقتين:

1- نقد داخلي للنصّ: وذلك بالكشف عن مواطن ضعفه، وإثارة الإنتباه إلى بعض المقاطع التي تغيب فيها الدقّة اللازمة.

2- نقد خارجي للنصّ: ويكون بمواجهة أطروحة النصّ بأطروحة أخرى مناقضة يقع البرهنة عليها. (من الدروس المدروسة سابقًا)

 

ملاحظات:

·       من المهم ذكر المصطلحات الأساسية التي ينطوي عليها النصّ في كتابتنا للموضوع.

·       من المهمّ الإشارة إلى كلّ الأفكار الفرعية التي تدور حولها الفكرة الرئيسة دون إغفال شيء ولو بشكل ملخّص.

·       من المهمّ إستعمال المكتسبات المشروحة سابقًا في الصف والتي تتوافق مع النص المطروح أثناء شرحنا له.

·       من الممكن أن يتضمّن النصّ المحلّل الشرح والنقيض، ومن الممكن ألاّ يتضمّن النقيض، عندها على الطالب الإنتباه إلى كيفية مناقشته إنطلاقًا من المكتسبات السابقة التي درسها في الدروس.

·       لا بدّ من ذكر فكرة النصّ في المقدّمة، وذكر أمثال من النصّ، أو ذكر كاتب النصّ من وقت إلى آخر، كي يبقى القارئ في سياق أنّنا نحلّل نصًا، وكيلا تتحوّل كتابتنا إلى نوع من التسميع الحرفي للدرس.

·       علينا دائمًا أن نضمّن الإشكالية سؤالاً يتمحور حول: "ما هي الأفكار والمواقف المعارضة لأطروحة النصّ؟ إذا كانت الأطروحة خاطئة فما هو الموقف البديل الذي يمكننا إثباته؟"

·       ينبغي بصفة إجمالية إمّا ان نظهر أنّ أطروحة النصّ أهمّ من المواقف المعارضة لها، وإمّا أن نوضح كيف أنّها محدودة ونسبية وبالتالي وجوب إستبدالها بأخرى.

 

Make a free website with Yola