بنية المقالة الفلسفية 

تتألّف كلّ مقالة فلسفية منذ زمن اليونانيين من ثلاثة أقسام:

المقدمة: (ويجب أن تتضمّن ثلاثة أفكار)

1-  فكرة تمهيدية تمهّد للموضوع وتضعه في إطاره العام من بين المحاور والدروس.

2-  فكرة ثانية تعمّق المفاهيم الأساسية الواردة في الموضوع، وتحدّد المسألة المطروحة فيه.

3-  فكرة ثالثة تتضمّن الإشكالية التي يمكن طرحها حول الموضوع. وتكون الإشكالية على شكل سؤال.

 

صلب الموضوع: (ويجب أن يتضمن ثلاث فقرات)

1-  فقرة أولى (Thèse) هي شرح للموضوع المطروح أو النص المحلّل، وتتضمّن البراهين والأمثلة الداعمة للموضوع والتي تؤيّد وجهة نظره.

2-  فقرة ثانية (Antithèse) هي نقد ومناقشة للفقرة الأولى، إذ تحاول أن تظهر أنّ هناك وجهة نظر أخرى ومقاربة مختلفة للموضوع، وهي صحيحة هي الأخرى، ويجب تدعيمها بالأدلة والبراهين.

3-  فقرة ثالثة (Synthèse) هي توليفة للشرح والمناقشة أي محاولة الجمع بينهما من خلال إظهارهما على أنّهما وجهان لعملة واحدة، وقد تكون التوليفة نظرية ثالثة جامعة للنظريتين الأخريين.

 

الخاتمة: (وتتضمّن ثلاث أفكار)

1- فكرة أولى هي الحصيلة النهائية للعمل الذي قمنا به.

2- إبداء الرأي الشخصي بالموضوع المطروح.

3- طرح إشكالية جديدة تنطلق من هذا الموضوع ويمكن أن تمهّد لموضوع جديد.

 

ملاحظة: من المهم ترك سطر فارغ بين المقدمة وصلب الموضوع وكذلك بين صلب الموضوع والخاتمة. كما من الضروري ترك فراغ صغير في بداية كل فقرة جديدة، والعودة إلى السطر عند انتهاء كلّ فقرة من فقرات صلب الموضوع.

Make a free website with Yola