الحجاج
تعتبر البرهنة منطلقا استراتيجيا في بناء النص الحجاجي و هي وان كانت لا تخلو من الذاتية فإنها توظف عمليات عقلية ينتقل بها الفكر من قضية إلى أخرى . و تتجلى في الاستقراء و هي عملية عقلية ينتقل فيها الفكر من التخصيص إلى التعميم و إلى استنباط ما هو كلي. القياس و هو عملية ينتقل بها الفكر من التعميم إلى التخصيص اي اخراج الجزئي مما هو كلي. الاستدلال الجدلي و هو حركة فكرية تنتقل من الاطروحة إلى نقيضها ثم إلى نقيض النقيض. الاستدلال السببي و هو حركة فكرية تقوم على ربط الاسباب بالمسببات.

اليات الحجاج
-
الاخبار: من الخبر و هو ما يصح ن يدخله الصدق أو الكذب و هو لفظ يدل على علم في نفس المخبر.
-
التفسير: يحتاج الموضوع الذي يطرح اشكالية أو قضية كما هو الشأن في المناظرة أو الخطبة في انجازه إلى اساليب للتفسير تساهم في توضيح ابعاده و دلالته و تجعل المتكلم قادرا على الشرح و التوضيح لخصمه أو من يناظره لغرض الاقناع و أهم اساليبه التعريف الوصف المقارنة و السرد.
-
الاقناع: بواسطته تستخدم حجج و براهين للدلالة على صحة الموقف الذي يدافع عنه المتناظرون و الخطيب اعتمادا على ادلة ملموسة من الشواهد أو ادلة تعتمد على مبادئ منطقية . و للاقناع ضوابط بدونها لا يحصل التسليم بالرأي . و من وسائل الاقناع و سائل لغوية و وسائل منطقية دلالية. الوسائل المنطقية الدلالية و أهم عناصرها القياس المنطقي الذي يعتبر بنية أساسية في الحجاج و وظيفته الانتقال مما هو مسلم إلى ما هو مشكل. و كذلك من عناصرها المقولات الفلسفية أو العلمية و حجج واقعية. الوسائل اللغوية و من أهمها التوكيد و الشرط و النفي و التكرار اللفظي ...

 

Make a free website with Yola