حركة الترجمة

النقل و أهم المنقول بين القرنين الثامن والعاشر

اولا : بواعث النقل وظروفه:

عوامل عدة اسهمت في انتشار حركة الترجمة من اللغات المختلفةإلى اللغة العربية في الأعصر العباسية الأولى. بعضها يعود إلى ظروف وشروط موضوعية, وبعضها يندرج في نطاق الدوافع والبواعث الذاتية.

ثانيا: تفاعل الثقافة وانتشار اللغة العربية:

لقد ضمت الدولة العربيةالاسلامية شعوبا ذات ثقافة عريقة ولغات مختلفة كان تقطن الشرق الأدنىمنسريان وفرس واقباط ويونان وهنود, ما لبث اغلبها ان إتخذ الإسلام دينا وغدت الغة العربية لغة مشتركة . فترجم اليها مختلف نتاج الثقافات الأخرى .

ثالثا: الحاجات إلى العلوم والفلسفة :

ما كان للترجمة إلى الغة العربية انطلق في قوة في العصور العباسيةالأولى, إلاانها كانت استجابة لحاجات عامة على مختلف الصعد.

فالحاجة إلى العلوم المتطورة انذاك اصبحت حاجة ماسة بعد اتساع متطلبات الحضارة العربية.

فكانت الحاجاة إلى طب متطور بسبب انتشار الأوبئة النجمةعن انتشار انماط متنوعة من الأطعمة. وإلى علما الصيدليةالتي يلبي الحاجةإلى الادوية الناجعة. وكذلك الأمر بحاجة أيضًا إلى البيمرستانات. وحاجةالعرب إلى الحساب المتطور اقتضته التجارة المتسعة ومعاملاتها والجباية وضبط بيت المال وتنظيم الموازنات في الدول والاقاليم . والهندسة قادة ملحة لتلبية الحاجةالمتعاظمةإلى تشهيد الابنية الكبرى: القلاع والقصور والجسور والمساجدوقنوات الري والمنزل وتوزيع الاراضي

وعلم الفلك كانت حاجة المسلمين اليه لضبط مواعيد الاعيد الدينية, كاصيام رمضان وبداية عيد الفطر واتجاه القبلة أو الكعبة ولضبط الاوقات على العموم .

وكانت هناك أيضًا حاجة إلى علوم الفلسفة كالمنطق والالهيات التي استخدمت في الاختلافات حول فهِم بعض المساءل الدينية وفي الخلاف بين المذهب والائمة والمذاهب في الجدل الديني عموما.

وكان علم الكلام من العلوم الدنياالاكثر تأثرا بالفلسفة وعلم التصوف .

تشجيع الخلفاء والامراء والوزراءعلى الترجمة:

ان تشجيع بعض الخلفاء على ترجمة بعض الكتب وبذل العطاء للمترجمين , قدم نموذجا اجابيا اقتدى به العديد منا ركان الدولة من وزراء وأمرا وولاة وبعض الموسرين.

إلا ان ترجمة العلوم ستبلغ أوجها في العصور العباسية فالخليفة العباسي ابو جعفر المنصور استقدم لنفسه طبيبا سرايانيا ناستوريا هو اجورجيوس بينبختيشوع الذي شفاه من امراض في المعدة فشجعه على ترجمة كتب الطب من السريانية إلى العربية  .

ورسالة السند هند هي التي ادخلت الارقام الهندية إلى العالم العربي الاسلامي وبعد ذالك إلى اوروبا حيث عرفت بالارقام العربية وانتشرت بالتالي في العالم اجمع.

أماالخليفة الذي يعتبر نموذجا في تشجيع الترجمة فهو االمأمون. أمام ماثرته الكبرى في هذا المجال فهي تأسيسه مركزا ثقافيا رسميا باسم بيت الحكمة .

هذه الشروط والعوامل الوضعية والإنسانيةالتي توفرت لحركة الترجمة التي تمت في العصور العباسيةالأولى جعلت منها منعطفا مهمافي تاريخ الحضارة العربية وحدثا مميزا في تاريخ الحضارة العام.

النقلة والمنقول:

المرحلة الأولى:

اشهر مترجمي هذه المرحلة هم:

الحجاج بن مطر :

اشتهر بسبب ترجمته اشهر كتابين علميين في العصر القديمة هما كتابا لاصول لايقليدس وكتاب المجستي لبالتيومس. نقلها من اليونانية إلى العربية

عبدالله بن المقفع:

ناقل بتصرف من الفارسية زمن الخليفة منصور وبطلب منه, كتاب كليلة ودمنة المترجم اصلا عن الهندية. وقيل انه نقل من الفارسية إلى العربية بعد كتب المنطق والطب . المنقولة اصلا عن اليونانية, إلا انه لاشيء يثبت صحة هذه الرواية.

يوحنا بن ماسويه:

شهرة يوحنا كطبيب وكمؤلف في الطب فاقت شهرته كمترجم.

المرحلة الثانية:

هي مرحلة حنين بن اسحق وتلاميذته ومعاصريهم وتمثل العصر الذهبي للترجمة.

حنين:

 كان حنين فصيحا باللغة اليونانية والسريانيّة والعربية والفارسية .إلاّ انّ شهرته الكبرى التي طغت على سائر مواهبه العلمية الأخرى , هي الترجمة فقد ترجم من اليونانية إلى العربية وإلى السريانية. اصلح بعض الترجمات السابقة من غير أن يذكر ذلك في اغلب الاحيان. يعتبر حنين مرجعا في الترجمات الطبية. تميز حنين المترجم بالدقة وبمعرفته العميقة بمضمون الكتب التي كان ينقلها وبسرعته في الترجمة.

قسطا بن لوقا البعلبكي :

من مواليد مدينة بعلبك ومن اهلها سافر في شبابه إلى بلاد الروم واتقن لغتهم ورجع حاملا معه كتبا يونانية قام بنقلها بعد ذاك.  وعرّب كتبا يونانية وسريانية في الطب والفلسفة بلغة عربية واضحة وفصيحة. كان قسطا عالما فيلسوفا بارعا في مختلف علوم الحكمة : الطب والفلسفة والمنطق والهندسة والاعداد والبصريات والفلك وكان فصيحا باليونانية والسريانية, جيدالعبارة بـالعربية . ويعتبر قسطا أحد مؤسسين لعلم البصريات العربي.

أما ترجماته العديدة إلى العربية فليس لها احصاءفي المصادر القديمة.  ونذكر من ترجماته:

كتاب السماع الطبيعي لارسطو ، المقالة الأولى من كتاب الكون والفسادلأرسطو، كتاب الاراء الطبيعية.

المرحلةالثالثة:

ابو بشر متى بن يونس:

اشتهر متى بكونه اشهر علماء المنطق في عصره .عرف متى بمؤلفاته في المنطق, وبشروحاته لكتب ارسطو المنطقية جميعها وبشروحات بعض الارسططاليسيين لها :

اشهر ترجماته :

كتاب سوفسطيقا أو المغالطة لارسطو.

أهم المنقول:

أما الكتب المنقولة الاكثر اثرا في الحضارة العلمية العربية فهي التالية :

في الفلسفة:

اشهرهاعلى الاطلاق كتب ارسطو )كتب المنطق المعروفة بالارغنون (

كتب افلاطون : السياسة (المعروف اليوم باسم الجمهورية)

في الطب:

كتب أبقراط وكتب جالينوس.

في الطبيعيات:

في الحيوان : كتاب الحيوان لأرسطو

في البصريات: - كتاب المناظر لاقليدس .– كتاب المناظر لبلطيموس.

في الرياضيات:

في الهندسة : - كتاب الاصول لاقليدس كتاب الكرة والأسطوانة لأرخميدس

أثر النقل في الحضارة العربية :

إن حركات النقل والتعريب التي شهدتها الاعصر العباسية هي واحدة من اوسع عمليات المثاقفة التي عرفتها العصور القديمة وكانت شرارة لحركة فكرية عربية جديدة تجاوزت حقول الكتب المنقولة ومضامينها وموضوعاتها لتشمل سائر ميادين الحياة.

الأثار السلبية :

   بعض اثارها السلبية : سوء فهم بعض النقلة لبعض الأفكار , ونقلهم لها بالتالي على غير معانيها ومنها الغموض الذي اكتنف بعض الترجمات ومنها نسبة بعض الكتب خطأ إلى غير مؤلفيه الحقيقيين ومنها الترجمة بتصرف التي مارسها بعض المترجمين غير الاعلان عن ذلك.

   ان الاثار الايجابية لحركة الترجمة تلك تظهر في جميع الجوانب السلبية فيها هي  فعلا جزئية وقليلة الاهمية .ففي الفلسفة, نجد الفلاسفة العرب الكبار امثال الكندي والفارابي وابن سينا وابن رشد يصرّحون بالفضل الكبير لارسطو خصوصا ولافلاطون على فلسفتهم. حتى إنّ الغزالي نفسه عدو الفلسفة والفلاسفة, لم يبق بـمأمن من أثر النقل عليه.  

وفي مجال العلوم نجد أثر الترجمات واضحا عندمختلف العلماء الذين الّفوا بالعربية فـابن الهيثم مثلا الذي شكّ بعدد من نظريات بطليموس أهم العلماء, وكان للترجمة اثرها أيضًا في اللغة العربية :في الأسلوب والعبارة حيث اصبحت اللغة العربية لغة العلوم الدقيقة تعبر بيسر عن أصعب الأفكار في المصطلحات حيث دخلت إلى العربية مصطلحات جديدة عن طريق التوليد (أي اعطاء الكلمة العربية القديمة مدلولات جديدة, مثل : دليل منطق قياس جوهر)

قال أحمد امين في حركة الترجمة الكبرى التي نقلت أهم نتاج الحضارات القديمة إلى العربية : ومن هذه الثقافات المختلفة نشأت شخصية جديدة لا هي بالعربية البحتة, ولا هي باليونانية والفارسية والهندية القحة إنما هي مزيج من الكل . هذا المزيج الجديد الذي فاق كلاً من عناصره التي تكوّن منها وسم الحضارة العربية في تلك المرحلة بسمتها العالمية. لقد اظهر التاريخ البشري إن ما من نهضة كبرى . إلا وهي ثمرة مثاقفة كبرى غالبًا ما تكون ترجمة إحدى أهم أدواتها. لقد شهد التاريخ العربي حركة ترجمة وتعريب كبرى ثانية بدءا من القرن التاسع عشر، إنطلقت أولا من مصر ومن لبنان، عن اللغات الأوروبية المعاصرة، وكان لها، هي بدورها، آثارها وإشكالياتها في الثقافة العربية الحديثة والمعاصرة.

 

Make a free website with Yola